تجارب الاعضاء

افضل دكتور لـ علاج الم العصب الخامس في مصر

.

كيف يُمكننا علاج الم العصب الخامس؟

يُعد الم العصب الخامس من الآلام المفاجئة التي تُصيب وجه الإنسان، وغالبًا ما تؤثر على جانب واحد فقط من الوجه، فيشعر المريض بنوباتٍ حادة من الألم أو صدمات كهربائية في منطقة الخد والفكين والأسنان واللثة (الجزء السفلي من الوجه)، الأمر الذي يستدعي زيارة افضل دكتور لعلاج العصب الخامس.

في إطار هذا المقال نوضح لك عزيزي القارئ اعراض التهاب العصب الخامس وأبرز طرق علاج الم العصب الخامس بدون جراحة.

آلام الوجه والعصب الخامس Trigeminal nerve

العصب الخامس والمعروف علميًا بـ «العصب ثلاثي التوائم» هو أحد الأعصاب المسؤولة عن توصيل الإحساس من الوجه إلى الدماغ، وعندما يُصاب هذا العصب بالالتهاب يشعر المريض بنوبات من الألم الحاد .

قد تستمر نوبات الألم لأسابيع أو شهور أو أكثر من ذلك إذا لم يذهب الشخص إلى الطبيب المتخصص للحصول على التشخيص الدقيق وبدء خطة العلاج المناسبة، لا سيما إذا كانت آلام الوجه لا تزول بعد تناول مسكنات الألم العادية.

اقرأ ايضا : عن طرق علاج الصداع المزمن .

أسباب ألم العصب الخامس

أسباب ألم العصب الخامس

تُشير الإحصائيات إلى أنَّ نحو 95% من حالات آلام العصب الخامس تنشأ بسبب التهاب العصب أو بسبب وقوع ضغط على ذلك العصب؛ فعندما تضغط الشرايين أو الأوردة القريبة على العصب الخامس، تتآكل الطبقة الخارجية للعصب «غشاء المايلين»، ما يؤدي إلى التهاب العصب وزيادة انتقال إشارات الألم عبر العصب.

 

قد تنشأ آلام العصب الخامس نتيجة إصابة الشخص بحالات مرضية أخرى وتُسمى هذه الحالة «التهاب العصب الثانوي»، وتشمل تلك الأمراض ما يلي:

  • مرض التصلب المتعدد، وهو مرض مُزمن يُصيب الجهاز العصبي.
  • إصابات الوجه العنيفة.
  • مضاعفات جراحات الأسنان.

اعراض التهاب العصب الخامس

تظهر العديد من العلامات التحذيرية عند التهاب العصب الخامس، وتشمل تلك العلامات:

  • الإحساس بالألم والوخز في جانب واحد من الوجه، وتحديدًا في الجزء السفلي منه بما يشمل الفك والأسنان واللثة والشفاه.
  • زيادة آلام الوجه عند لمسه، أو مضغ الطعام، أو التحدث، أو التبسُّم، أو غسل الأسنان، أو غسل الوجه.
  • نوبات من الألم الحادة تستمر لمدة تتراوح بين ثوانٍ وبضعة دقائق.
  • الشعور بالخدر.
  • ضعف حاسة السمع.
  • زيادة معدل حدوث نوبات الألم في اليوم الواحد، كما تزداد حدة الألم نفسه كذلك.

يلجأ معظم الناس إلى تناول المسكنات التي تُستخدم دون وصفات طبية للسيطرة على الألم، وقد يؤدي ذلك إلى تسكين الآلام بصفة مؤقتة ثم تعود نوبات الألم مُجددًا، ما يستدعي الذهاب إلى الطبيب على الفور للقضاء على الألم نهائيًا بالطرق المُناسِبة.

الفرق بين العصب الخامس والسابع

قد يختلط الأمر على بعض الناس بخصوص الفرق بين العصب الخامس والسابع فيعتقدون أن كليهما يُسببا الأعراض نفسها، والصحيح أنَّ العصب السابع هو المسؤول عن التحكم في عضلات الوجه، وعند إصابته بالالتهاب يحدث ما يُسمى بـ «شلل الوجه النصفي».

تشمل أعراض العصب السابع ارتخاء عضلات الوجه في جانب واحد من الوجه، وكذلك ترهل الجفن وانكماش عضلات الوجه عمومًا.

طرق علاج الم العصب الخامس 

يُمكن علاج الم العصب الخامس بأكثر من طريقة، منها:

  • العلاج الدوائي

يصف الأطباء بعض الأدوية الفموية المُسكنة والمضادة للتشنجات للحد من نوبات الألم وتخفيف حدتها.

  • الجراحة

قد يلجأ الطبيب أحيانًا إلى إجراء عملية جراحية لإزالة الضغط الواقع على العصب الخامس من خلال إبعاد الأوعية الدموية الضاغطة عليه.

  • تقنيات علاج الألم الحديثة (بدون جراحة)

يُعد علاج الألم بالتردد الحراري والأشعة التداخلية من أحدث الطفرات العلمية في مجال علاج آلام الأعصاب، فهي تُساعد على تخفيف الألم دون الحاجة إلى إجراء أي تدخلات جراحية كُبرى، ما يسمح للمريض بالتعافي السريع وتفادي أي مضاعفات قد تترتب على الجراحات العميقة.

تشمل خطوات التردد الحراري ما يلي:

  • تخدير المريض موضعيًا عن طريق حقن المخدر بجانب الفم.
  • إدخال إبرة دقيقة إلى قاع الجمجمة للوصول إلى المنطقة التي يمر من خلالها العصب الخامس.
  • يُدخِل الطبيب إبرة جهاز التردد الحراري إلى قاع الجمجمة من خلال الفتحة البيضاوية التي يمر من خلالها العصب الخامس إلى الوجه.
  • تشغيل الجهاز وبدء مرحلة كي العصب الخامس من أجل منعه عن إرسال إشارات الألم.

مميزات التردد الحراري

يمتاز علاج الم العصب الخامس بالتردد الحراري بما يلي:

  • القضاء على شعور الألم دون جراحة.
  • السماح للمريض بالاستغناء عن تناول مسكنات الألم التي تنطوي على العديد من الآثار الجانبية على وظائف الكلى والكبد.
  • التعافي السريع.

لماذا تختار الدكتور ممدوح الشال؟

الدكتور ممدوح الشال -استشارى علاج الآلام المزمنة والعمود الفقري والمفاصل بدون جراحة- هو افضل دكتور لعلاج العصب الخامس وآلام الوجه، فهو:

  • حاصل على درجة الدكتوراه في علاج الألم من جامعة القاهرة.
  • مدرس علاج الألم بجامعة القاهرة.
  • عضو في جمعية علاج الألم المصرية.
  • عضو جمعية أطباء الألم المزمن المصرية.
  • عضو الجمعية الأفريقية لعلاج الألم.

بالإضافة إلى ما سبق، أجرى الدكتور ممدوح الشال العديد من الأبحاث العلمية المتعلقة بعلاج الألم عن طريق الطرق التداخلية دون جراحة، كما درَّب العديد من الأطباء في ورش طبية مختلفة على علاج الألم بأحدث الوسائل المتطورة، ذلك إلى جانب إشرافه على العديد من رسائل الدكتوراه والماجستير في تخصص علاج الألم وأحدث وسائله.

2
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق