تجميل ورشاقة

تجربتي مع توريد الشفايف بالليزر

.

تجربتي مع توريد الشفايف بالليزر تعتبر عمليات توريد الشفاه من أكثر العمليات الموجودة في مصر والعالم أجمع وخاصة وأن تلك العمليات هي رغبة جميع الفتيات سواء الكبار أو الصغار وهي التي تميزهم عن غيرهم من الفتيات الأخريات وتبحث الفتيات عن هذه العمليات للحصول على مظهر جذاب ومميز أمام الجميع ومن خلال موقعنا موقع تجربتي سوف نتعرف على مميزات توريد الشفايف بالليزر.

تجربتي مع توريد الشفايف بالليزر

تبحث العديد من الفتيات وخاصة في سن المراهقة عن تجربتي مع توريد الشفايف بالليزر والتي تميزهم عن غيرهم من الفتيات مثيلاتهم بالعمر، وفيما يلي سوف نتعرف على تعريف توريد الشفاه بالليزر وخطواته.

وتعاني بعض الفتيات من لون الشفاه الداكن أو الإصابة ببعض التشققات في الشفاه وذلك نتيجة التعرض للعوامل الجوية المختلفة أو التدخين أو استخدام مرطبات الشفاه الغير معتمده.

وهناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها الحصول على شفاه وردية ولكن يعتبر التوريد بالليزر من أسهل هذه الطرق وأسرعها وكذلك أأمنها، ويتم إجراء التجميل بالليزر على أكثر من جلسة وتختلف من حالة لأخري.

اقرأ

افضل مراكز زراعة الشعر في تركيا

تجربتي مع رجيم التقويم

خطوات إجراء عملية التوريد

توريد الشفايف بالليزر الكربوني
توريد الشفايف بالليزر الكربوني

يتم تخدير الشفاه المراد توريدها قبل العملية عن طريق كريم موضعي أو أسبراي مخصص للتخدير.

وعلي حسب الحالة يتم تحديد وقت العملية وتختلف من حالة لأخري وعلى حسب درجة الصبغة الموجودة في الشفايف وفي المتوسط يكون من دقيقتين إلى خمسة دقائق، ومن المحتمل ظهور بعض التورم في الشفايف عقب العملية ولكن سرعان ما يختفي مع مرور الوقت.

نصائح للمحافظة على الشفاه

تجربتي مع ابر توريد الشفايف
تجربتي مع ابر توريد الشفايف

من الضروري للفتيات التي لا تعاني من تصبغ الشفاه أن تبتعد عن استخدام مرطبات الشفاه الغير معتمده، وكذلك اللذين قاموا حديثًا بعمل العملية الخاصة بتوريد الشفاه.

كذلك يجب اجتناب التعرض لأشعة الشمس الضارة والتي تعمل على إعادة تغيير لون الشفاه مرة أخري، والبعد تمامًا عن التدخين لأنها من العادات التي تتسبب في إصباغ الشفاه بلون غامق.

كما يجب بوجه العام المداومة على تناول كمية كبيرة من المياه والتي تعمل على تنشيط الدورة الدموية في الجسم بشكل عام.

اقرأ أيضا :

تجربتي فيلر الشفايف وافضل انواعه

2
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق