الطب والصحة

تجربتي مع الليثيوم

نقدم لكم اليوم تجربتي مع الليثيوم حيث تعد من العلاجات المميزة التي تسهم في علاج الاضطرابات النفسية مثل اضطراب ثنائي القطب، والاكتئاب اللذان يسببان الانتحار أو الهوس، لذلك ينصح الأطباء باستعمال الأدوية التي تحتوي على مركب الليثيوم من أجل حياة طبيعية وبلا مضاعفات.

تجربتي مع الليثيوم

مركب كربونات الليثيوم من المركبات الدوائية ومنتشرة في الصيدليات تحت أسماء أو علامات تجارية تستخدم في علاج اضطرابات الحالات النفسية والمزاجية.

كما يدخل مركبات سترات الليثيوم وأوروتات الليثيوم في علاج مثل هذا النوع من الأمراض.

وفي وقت سابق استخدام بعض الأطباء مركبات هاليدات الليثيوم من أجل علاج بعض المشاكل النفسية على عدد من المرضى، ولكن اثبت هذا المركب الكثير من الآثار الجانبية الخطيرة، أدت إلى الموت المفاجئ.

اقرأ ايضا

تجارب رجيم الصيام المتقطع

دواء الليثيوم نفساني

دواء الليثيوم نفساني
دواء الليثيوم نفساني

كما ذكرنا من قبل أن مركب الليثيوم يدخل بصورة أساسية في علاج الحالات النفسية، ولعل أهمها ما يلي:

  • علاج اضطراب ثنائي القطب.
  • اضطرابات الفصام.
  • يدخل في علاج الاكتئاب.
  • القدرة على تخفيف أعراض الاكتئاب والفصام، ومنها الحد من الانتحار.
  • من الممكن إعطائه للأطفال في حال الإصابة بالصرع أو حالات نفسية أخرى.
  • تقلل الإصابة بأمراض الزهايمر أو الخرف، بالإضافة إلى علاج مرض باركنسون.

متى يبدأ مفعول الليثيوم

يبدأ مفعول الليثيوم من اليوم الثالث أو الخامس وفقاً للحالة المرضية، ولكن أثبتت بعض الأبحاث أن مفعول الليثيوم يكون له مفعول إيجابي ملحوظ بعد 3 أسابيع من المداومة على استعماله.

وتبدأ فعالية العلاج اليومي في غضون 18 إلى 36 ساعة، وظهور الراحة النفسية بشكل تدريجي.

الأسماء التجارية من مركب الليثيوم

  • ليتاريكس (LITAREX TAB 564mg).
  • ليثيوفور (LITHIOFOR 660MG TAB).

أضرار دواء الليثيوم

أكدت بعض الأبحاث الطبية أن عقار الليثيوم له الكثير من الأضرار، وكشف عنها أن معدل الإصابة بأضرار الدواء للمرضى دون سن الأربعون عاماً سواء للرجال أو النساء ويتمثل في الآتي:

  • الشعور بالغثيان طيلة الوقت.
  • ظهور تشوهات خلقية للمواليد في حال تناولها السيدات في بداية حملها.
  • ارتخاء العضلات، ومع مرور الوقت التعرض للارتعاش.
  • زيادة الوزن.
  • عدم المبالاة (الخدر العاطفي).

اقرأ أيضا تجربتي مع زولام لعلاج الاكتئاب

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق