تجارب الاعضاء

تجارب تجميل الأنف بالخيوط

.

تجارب تجميل الأنف بالخيوط

تجارب تجميل الأنف بالخيوط هي ناتجة عن العملية التجميلية لتجميل الأنف، غير أنها عملية خارجية لا تدخلها الجراحة، وقد قامت تلك العملية على التقنيات الحديثة التي تقوم باستخدام أنواع معينة من الخيوط الطبية والأجهزة المساعدة في ذلك، لكن تتقيد عملية تجميل الانف بالخيوط بأنها عملية ضيقة الحدود، فهي تعمل في نطاق إمكانيات معينة لتجميل الأنف، حيث لا تصلح إذا كان العلاج للعيوب المستعصية أو عدم الرضا عن شكل الأنف بشكل عام، وإنما هي تكون لرفع أو خفض مستوى الأنف قليلًأ، وكذلك لإصلاح وجود ترهلات حول الأنف، أو أي من العيوب التي يمكن حلها بدون تدخل جراحي.

وهي من العمليات التجميلية الحديثة السهلة والبسيطة، حيث أنها لا تحتاج إلى البنج الكامل، وإنما يكون في التخدير موضعى ويقوم الطبيب بالعلاج على مرأى المريض وعينه، وأيضًا تتميز عملية تجميل الأنف بالخيوط بأنها لا تتسبب في وجودالمضاعفات الكبيرة إثر العملية، فهي من إنجازات الطب التجميلي في عالم التجميل.

تجارب تجميل الأنف بالخيوط

تجربتي مع خيوط الأنف عالم حواء

 

ومما روته بعض النساء ممن قاموا بتلك العملية وأشادوا بها تقول:

أنها تعرضت ليوم ما إلى حادث غير كبير مما قام بالتأثير على شكل الأنف لها وتغييره، فرأت أن تتوجه لمركز من مراكز التجميل، وقامت بمقابلة الطبيب، وقد قام الطبيب باللازم من طلب الفحوصات والكشف الذي تحتاج إليه، ثم حبذ لها العلاج لشكل الأنف عن طريق عملية تجميل الأنف بالخيوط لا بالعمليات التجميلية، وقامت المرأة بخوض العملية والتي لم تخرج عن نطاق السهولة واليسر، وفي خلال 15 يوم بدأت تظهر النتائج على شكل الأنف إثر العملية.

وتقول المرأة أن العملية التجميلية للأنف بالخيوط امتازت بالسهولة، وفضلتها المرأة وأشادت بها وقالت بأنها لم تكن من العمليات المؤلمة، وأن إدخال الخيط المخصص للعملية كان بساطة، وهو يدخل إلى الغضروف الأنفي عن طريق إبرة طبية معينة، ثم يشد الخيط من بعض الإتجاهات، وهو ما يسبب تعديل شكل الأنف وعلاج العيوب فيه.

ومن تجارب تجميل الأنف بالخيوط أيضًا، تقول أحد النساء البالغين من العمر 20 عامًا، أنها كانت تكره النظر إلى وجهها في المرآة، لأن مظهر أنفها قلل لمن ثقتها بنفسها لكونه لا تراه مناسبًأ لها، الأمر الذي أدى إلى تعقيدها وكره مظهرها، وأيضًأ لقد شعرت بأن حياتها العملية وزواجها يتوقف بسبب تلك الأنف لأنها تراها مشوهة، فبدأت في البحث عن أفضل الحلول، وذلك لتعديل شكل الأنف، ولكنها حاولت ألا تطرق إلى تجميل الأنف عبر العمليات الجراحية، حتى هديت إلى خوض العملية التجميلية بالخيوط، وقد كانت في سبب عودة ثقتها بنفسها ورضاها عن شكل الوجه، حتى تقول أنها بدأت برؤية الحياة بشكل أفضل وأقل عوائقًأ، حيث صار أنفها مرفوعًا ومشدودًا.

ما هي خطوات عملية تجميل الأنف بالخيوط

يجب أن تعلم أولًا أن عملية تجميل الأنف بالخيوط لا تقوم سوى بالتعديل البسيط لشكل الأنف، وفي البداية يقوم الطبيب بالفحص والكشف وطلب بعض الكشوفات من المريضة، ويقوم بتحديد سبب ونتيجة العملية معها، ثم يبدأ في خوض العملية التجميلية التي لا تستغرق الكثير من الوقت، وبعد انتهاء العملية يتبقى فترة التعافي، وهي فترة بسيطة مقارنة بالعمليات الجراحية التي تخوضها المرأة للتجميل، وغالبًأ ما لا يتبع العملية آثار سلبية كبيرة، وذلك لأن العملية خارجية بدون جراحة، فقد يظهر فقط كدمات أو تورم أو احمرار أو ما شابه ذلك، ويقوم الطبيب بتحديد العلاج المناسب لذلك، والذي غالبًا ما يكون علاج قصير المدى لضعف الآثار السلبية.

المصدر:

موقع خبراء التجميل.

2
الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. بصراحة عملية تحسين الخشم عملية تحتاج الى ايدي ماهره اضافة الى ان ليس كل وجه يمكن ان يضبط عليه عملية التصغير و النفخ
    وبصراحة النساء جاهلات وكل ما يهمهم هو الزينة الخادعة و الكاذبه (نفخ شفاشف/ شد وجه/تكبير و تصغير الصدر / اصلاح المؤخرة / وايش باقي ) كله كذب في كذب و فراغ وضياع للفلوس .
    الله اعطى النساء الجمال الرباني و الخلقة الحسنه وللاسف تصبح خلقة واحدة متشابهة استغفر الله العظيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق