الطب والصحة

الدورة الشهرية في رمضان

الدورة-الشهرية-في-رمضان

.

بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد فحديثنا اليوم عن الدورة الشهرية في رمضان فتجد كثير من النساء يسألن عن أمور متعلقة بالدورة خاصة في الشهر الفضيل ونضع هنا بين أيديكم بعض المسائل المتعلقة بها حتى تتيسر معرفتها وفقهها.

الدورة الشهرية :

هي أمر قد كتبه رب العزة على بنات آدم وتأتي كل شهر مرة عموما وجعل لهذا الأمر عدة أحكام ، وهي عبارة عن دم معروف؛ فإنه دم أسود ثخين منتن.

وأما عن حال المرأة في رمضان وهي بها هذا الأمر فقد أجمع علماء الإسلام على أنه لا يجوز بتاتا أن تصوم المرأة حال كونها حائضة وهذا الحكم شامل للصيام النافلة والفرض فلا يستنثى من ذلك شيء.

وإن صامت فصيامه باطل فاسد غير صحيح بل تأثم على فعلها هذا المنكر ، وقد اختلفوا ما الحكمة من ذلك إلى عدة أقوال وهي كالتالي:

  1. أن الحكمة تعبدية لا تعلق لها بالطهارة فيجب الإمتثال.
  2. والقول الثاني رحمة بالمرأة لما تكون عليه من التعب والألم فلا يزاد عليها بالصيام لأنه قد يشق على بعض الناس.

اقرأي: تجربتي في تأخير الدورة

إذا طهرت المرأة أثناء النهار :

قد تتساءل بعض الأخوات عن هذا الحكم حيث تقول أنني تطهرت أثناء النهار وقد كنت حائضة فما علي ويجب أن العلماء اختلفوا في أمرها على وجهين:

الوجه الأول: يلزمها أن تمسك بقية اليوم لأن العذر قد انتفى وقد قاسوا ذلك على عدة مسائل فقهية وهذا المذهب هو مذهب الأحناف ونُقل رواية عن الإمام أحمد بن حنبل.

الوجه الثاني أو القول الثاني: ما نقل عن الشافعية والمالكية وهو القول بأن الحائض لا يلزمها الإمساك لأنه أبيح لها الفطر فيستديم الأمر على ذلك وأيضا لأننا نتفق كلنا على إلزامها بالقضاء فلا وجه لامساكها مع فطرها بعذر شرعي.
وهذا الذي تؤيده الأدلة في كونها لا تمسك بقية يومها لوجود عذر شرعي لفطرها.

وأيضا لأن اليوم واحد سواء أوله أو آخره فإذا كانت مفطرة في أول اليوم تبقى هكذا إلى آخره ولا وجه للتفريق بين أوله وآخره.

اطلعي أيضا على: تجربتي مع تقليل ايام الدورة

هل لها أن تؤخر الدورة الشهرية لبعد رمضان :

ذكر الفقهاء هذه المسألة وتكلموا فيها وخلاصة الكلام يجوز لها ذلك بشرط سلامة تلك الأدوية والحبوب من الضرر وهذا يرجع إلى الطبيبة المختصة وتستشار لمعرفة وجود الضرر أو عدم وجوده.

كما إذا أخرت المرأة ذلك وصامت فصيامها صحيح لا إشكال فيه بوجه من الوجوه إذ لا تعلق بين الأمرين.

إقرأي أيضا : تجربتي مع سيكلوبروجينوفا Cyclo Progynova أقراص لانتظام الدورة الشهرية

إذا لم تغتسل قبل الفجر مع ذهاب دورتها :

الذي عليه مذهب اغلب الفقهاء وجمهورهم أنه يجوز لها أن تصوم وإن لم تغتسل إنما العبرة بذهاب الحيض عنها لا بالاغتسال ويدل على هذا قوله سبحانه : { وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ}
فقد أحل الله سبحانه أن يجامع الرجل زوجه حتى يطلع الفجر وهذا يقتضي أنه يبقى جنبا ومع ذلك صيامه صحيح لا شك فيه.
وهذا هو وجه الاستدلال بالآية الكريمة.

وعند قولنا للمرأة يجب عليها الفطر لا يعني أن لا قضاء عليها بل أجمع علماء الأمصار على مر الأزمان على وجوب قضاء ما فاتها من الأيام فليس لها أن تتعذر بكونها فطرت فلا قضاء عليها بل قالت معاذة لأم المؤمنين رضي الله عنها : [ سَأَلْتُ عَائِشَةَ فَقُلتُ: ما بَالُ الحَائِضِ تَقْضِي الصَّوْمَ، ولَا تَقْضِي الصَّلَاةَ. فَقالَتْ: أحَرُورِيَّةٌ أنْتِ؟ قُلتُ: لَسْتُ بحَرُورِيَّةٍ، ولَكِنِّي أسْأَلُ. قالَتْ: كانَ يُصِيبُنَا ذلكَ، فَنُؤْمَرُ بقَضَاءِ الصَّوْمِ، ولَا نُؤْمَرُ بقَضَاءِ الصَّلَاةِ. ]

ننصحكِ بـ : تجربتي مع حبوب بريمولوت

 

2
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق