تجارب الاعضاء

أساسيات التعامل مع السعال عند الأطفال

.

أساسيات التعامل مع السعال عند الأطفال

دليل إرشادي للأمهات والآباء المبتدئين

إذا كان طفلك يعاني من نوبات الكحة المستمرة أو المتقطعة، فإنه من الممكن أن تصيبك حالة من الهلع، خاصة إن لم تكن على دراية بالطريقة المثالية للتعامل مع هذا الأمر.

لكن لا داع للقلق. فالكثير من الآباء يشعرون بالقلق حين يبدأ أطفالهم في السعال، وعادة يكون الأمر موترًا بالنسبة للأمهات والآباء الجدد، أو حتى مقدمي الرعاية الذين لم يسبق لهم التعامل مع طفل يعاني من السعال.

لذلك، سنعرض عليك هنا مجموعة من النصائح القيمة التي ستساعدك على تخليص طفلك من مشاكل السعال المزعجة، بداية من كيفية التعرف على الأعراض لديه وحتى اختيار علاج الكحة والبلغم المناسب له.

التعايش مع السعال

أساسيات التعامل مع السعال عند الأطفال

رغم أن السعال أحد أكثر الأمراض شيوعًا بين الأطفال، فإن وقعه لا يكون هينًا، سواء عليك أو على طفلك. أنت بالطبع لا تريد رؤية طفلك تتقطع أنفاسه بسبب إحدى نوبات السعال، ولذلك فإنك تبذل قصارى جهدك لتجنب حدوث ذلك ومساعدة طفلك على التعافي بأسرع إن حدث.

بعض الآباء يصيبهم الهلع حالما يسمعون صوت سعال طفلهم، إلا أن السعال في بعض الأحيان يكون فقط محاولة من جسم طفلك لطرد جسم غريب أو مهيّج. فالسعال رد فعل لا إرادي وضروري للغاية من الجسد، حتى يتمكن من حماية ممرات التنفس في الصدر والحلق. وهو وسيلة لطرد البلغم وأي جسم عالق في هذه الممرات.

أسباب السعال

ارتجاع المريء

السعال المزمن والألم في منطقة الصدر من الأعراض الشائعة لحرقة المعدة أو الارتجاع المعدي المريئي. وهذه الحالة يمكن أن يسببها تناول أنواع محددة من الطعام، أو الأدوية، أو السمنة، أو الضغط العصبي. الأطفال يمكن أيضًا أن تظهر عليهم أعراض أخرى مثل البصق أو التقيؤ المتكرر، أو الشعور بحرقة في منطقة الصدر، أو مذاق غريب في الفم.

استشر الطبيب لتحديد أفضل خطة علاجية لطفلك، حيث إنها ستعتمد على سنه، وحالته الصحية، نظامه الغذائي، وغيرها من العوامل.

الحساسيات

الحساسيات يمكن أن تتسبب أيضًا في سعال الأطفال. فهو أحد ردود الأفعال الوارد حدوثها في حالة تعرض الطفل لمسببات الحساسية لديه مثل وبر الحيوانات أو الغبار أو الطعام أو حبوب اللقاح. ومن الأفضل أن تتعرف على أنواع الحساسية حتى تعرف كيف تتجنب مسبباتها.

الربو

أعراض الربو تختلف من طفل لآخر، لذا فإنه من الأمراض التي يصعب تشخيصها. ويعد السعال المصحوب بأزيز أحد الدلائل على احتمالية الإصابة بالربو، لكن من الأفضل أن تعرض طفلك على طبيب حتى يتحقق من بقية الأعراض.

العدوى

السعال المستمر يمكن أيضًا أن يكون ناتجًا عن الإصابة بنزلات البرد أو الأنفلونزا أو الخانوق. فالأطفال عادة ما يصاحب نزلات البرد لديهم السعال خفيف أو متوسط الحدة. وحين يصاب الطفل بالخانوق، فإنه قد تظهر عليه أعراض السعال “النباحي” الذي يصاحبه صوت عال للتنفس، خاصة أثناء الليل. وهناك أيضًا السعال الجاف الذي يصاحب نزلات الأنفلونزا. كل هذه الأمراض تنتج عن عدوى فيروسية، لذا لا يمكن استخدام المضادات الحيوية في علاجها، ومن الممكن أن يصف لك الطبيب وسائل أخرى للتعامل مع الحالة.

السعال الديكي

السعال الديكي أيضًا من مسببات السعال لدى الأطفال، وهو مرض ينتج عن عدوى تصيب الجهاز التنفسي، مسببة نوبات من السعال المتقطع الحاد الذي يعقبه صوت شهيق عال، لكن يمكن الوقاية منه عن طريق تلقي اللقاح الخاص به.  ومن الممكن أن يصف طبيب طفلك المضادات الحيوية لعلاجه.

علاج السعال

علاج السعال عند الأطفال طبيعياً

أغلب أنواع السعال الناتجة عن عدوى فيروسية يكون من الأفضل أن نتركها تأخذ مسارها الطبيعي حتى تختفي، وهو ما يستغرق حوالي أسبوعين. ولا يمكن استخدام المضادات الحيوية في هذه الحالة، حيث أن المضاد الحيوي لا يواجه سوى البكتيريا.

إذا كان طفلك يرتاد المدرسة، وتؤثر نوبات السعال على نومه وأنشطته المدرسية الإضافية، من الممكن أن تعطيه دواء للسعال لا يحتاج وصفة طبيب، حيث إن الكثير من هذه الأدوية توفر راحة سريعة من السعال، ومن الممكن أن يظهر مفعولها خلال ٣٠ دقيقة فقط. لكن يجب أن تحرص دائما على زيارة طبيبك أو استشارته عبر الهاتف قبل اتخاذ القرار بإعطاء طفلك أي دواء؛ حتى تضمن سلامته وتتعرف على الجرعة المناسبة له.

يجب على الآباء وأولياء الأمور عدم إعطاء أي أدوية السعال للأطفال دون الرابعة. ويجب أيضًا عدم إعطاء الأسبرين للأطفال والشباب دون الثامنة عشر؛ حيث إنه يمكن أن يسبب مرضًا خطيرًا في المخ يدعى متلازمة راي.

اعرف متى يجب أن تتصل بالطبيب

إذا كان طفلك مصابًا بالسعال، فإنك يجب أن تكون منتبهًا للأعراض التي يمكن أن تدل على وجود مضاعفات خطيرة. وسنعرض عليك أدناه العلامات التي توجب عليك الإسراع بطفلك إلى الطبيب:

  • الأطفال دون الثلاثة أشهر المصابين بحمى وسعال لمدة تزيد عن بضعة ساعات.
  • الطفل مصاب بالجفاف وتظهر عليه أعراض الدوخة والدوار، وجفاف أو لزوجة داخل الفم، والبكاء دون دموع أو بدموع قليلة، واستخدامه لعدد حفاضات أقل من الطبيعي أو حاجته للتبول بمعدل أقل من المعتاد، وغوار العينين.
  • ظهور زرقة على شفتي الطفل أو وجهه أو لسانه أو أظافره.
  • الطفل يواجه صعوبة في التنفس، أو يجاهد لالتقاط أنفاسه، أو يتنفس بوتيرة أسرع من الطبيعي.
  • درجة حرارة الطفل مرتفعة للغاية مع استمرار السعال، لكن دون أعراض رشح أو احتقان بالأنف.
  • الطفل يصدر صوت “نباح” أو صفير أثناء شهيقه بعد السعال.
  • صوت أزيز مصاحب لكل زفير من الطفل.
  • الطفل يواجه صعوبة في الكلام أو التنفس.
  • خروج دماء من فم الطفل مع السعال.

لا تدع القلق يتملك منك

حين يصاب طفلك بالسعال، تمر أنت أيضًا بوقت عصيب، ولا تستطيع حتي الخلود للنوم لأنك تراقب طفلك وتتابع استقرار حالته. لكن من الجيد أن هناك أدوية سعال متاحة بدون وصفة طبيب ومصممة خصيصًا لتوفر للأطفال راحة فورية من السعال. تذكر فقط أن تتعاون دائمًا مع طبيب المتابع لطفلك حتى تحافظ على صحته وسلامته وتوفر له حياة سعيدة.

2
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق