تجارب الاعضاء

تجربتي مع التلبينة للتسمين

تجربتي مع التلبينة للتسمين فالتلبينة تعد من الأغذية ذات القيمة العالية ويرجع تسميتها بهذا الإسم لأنها تميل للون اللبن وهي عبارة عن حساء يتم تجهيزه من طحين الشعير ويضاف إليه كمية من العسل والماء، ومن الممكن إضافة الحليب لها وتصبح كالمهلبية، ويضاف لها العسل الأبيض ويصبح طعمها لذيذ وجيد، وينصح بتقديمها للأطفال الصغار لفوائدها العديدة التي سوف نتعرف عليها من خلال المقال.

تجربتي مع التلبينة للتسمين

من خلال تجربتي مع التلبينة للتسمين فينصح بتناولها كل يوم والإنتظام عليها لمدة كبيرة حتى تساعد على زيادة الوزن بشكل سريع، ويتم تحضيرها من خلال ما يلي:

خلط ملعقتين من دقيق الشعير مع كوب واحد ماء، ويوضع الخليط على نار هادئة لمدة خمس دقائق، ونضيف عليهم بعد ذلك كوب لبن مع ملعقة عسل.

أهم محتويات التلبينة

تتميز التلبينة بإحتوائها على مجموعة من العناصر المهمة للجسم، ومن أهم هذه العناصر مايلي:

  • المعادن المختلفة مثل البوتاسيوم والماغنسيوم.
  • تساعد هذه المعادن على الوقاية من التعرض لحالات الإكتئاب التي تنتج عن نقص عنصر البوتاسيوم.
  • مضادات الأكسدة: تساهم مضادات الأكسدة التي تحتوي على فيتامين أ وفيتامين هـ على الوقاية من الإكتئاب.
  • الأحماض الأمينية: تلعب تأثير كبير على العمليات الحيوية للأعصاب وبالتالي ينعكس ذلك بصورة سليمة على الحالة النفسية للشخص.

أهم فوائد التلبينة للجسم

تتميز التلبينة بفوائدها الصحية العديدة، ومن هذه الفوائد مايلي:

  • تقوي مناعة الجسم وبالتالي تساهم في تخفيف فرص الإصابة بالأمراض المعدية.
  • تتميز بإحتوائها على نسبة كبيرة من الألياف الغذائية التي تسهل حركة الأمعاء.
  • تنشط إفراز العصارة الهضمية، ولذلك فهي علاج فعال لعلاج مشكلة الإمساك.
  • تستخدم لعلاج ضعف النمو عند الأطفال.
  • تعمل على تطهير المعدة والأمعاء، بالإضافة لدورها في علاج مشاكل التوتر والإكتئاب وذلك لإحتوائها على فيتامين ب الضروري للخلايا العصبية، كما تعد غنية بمعادن تعمل على تهدئة الأعصاب.
  • تساعدعلى تقليل الوزن لإحتوائها على ألياف تعمل على تنظيم عمليات هضم الطعام، وزيادة الإحساس بالشبع لأوقات طويلة.
  • تعد غنية بمعد الكميوم والذي يساهم في تنظيم مستوى الأنسولين بالدم وتقليل الإحساس بالجوع.
  • الحد من الإصابة بالأمراض القلبية المزمنة وتنشيط الدورة الدموية.
  • تساعد في الوقاية من أمراض تصلب الشرايين والذبحة الصدرية.
  • تعمل على علاج الإسهال وتقليل درجة حرارة الجسم، بالإضافة لدورها في الوقاية من الإصابة بمرض هشاشة العظام.
  • تعمل على علاج مرض السرطان وتأخير ظهور علامات الشيخوخة المبكرة، وذلك بسبب إحتوائها على فيتامينات عديدة وخصائص مضادة لعمليات الأكسدة الضارة بالجسم، كما تعمل أيضًا على التخلص من الأمراض السرطانية.
  • تمد الجسم بطاقة عالية بدون أن تحتاج أن تتحول لمواد دهنية أو شحوم، وخاصة في حالة تناولها بأوقات الصباح الباكر، ومن الملاحظ أيضًا أن هذه الطاقة لا يترتب عليها أي ارتفاع بمستوى السكر بالدم.

اقرأ أيضا :

تجربتي مع الكثيرا للتسمين

الوسوم

noor omar

مرحباً يسعدني اهتمامك بزيارة ملفي الشخصي أنا نور عمر كاتبة مُحتوى عربي في جميع المجالات، أعشق كتابة المحتوي السياحي بشكل خاص، شغوفة بالقراءة والإطلاع وتجارب السفر، للتواصل من خلال on4668411@gmail.com

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق